Saturday, September 24, 2011

^_^زى النهارده من اسبوع

السلام عليكم
الحمدلله يوم 24 عدى و كانت كلها اوشاعات :D

***

تعالوا ترغى سوا ف شويه حاجات مهمه بالنسبالى بس مش مهمه بالنسبالكوا
فا اللى وراه شغل و سهران و اتكعبل ف المدونه يبفلها بدل ما يضيع وقتوا
:))

***

من فتره كده كتبت بوست عن الامل
ان يبقى عندك امل ف حاجت فا تفضل معلق نفسك بيها
و انك لو فقدت الامل فيها هيبقى اريحلك بكتييييييييييير
الكلام ده شاعتها و انا بقوله مكنتش متاكده منوا اوى
دلوقتى انا فعلا اتاكدت انوا صحمتعلقش نفسك ف حلم اكتر من اللازم
ممكن فى احلام تانيه حواليك احلا بكتيييير بس انت مش شايفها

حاجه تانيه
ربنا لو كاتبلك حاجه مش هتبقى لغيرك مهما حصل
فمتزعلش على اى حاجه تروح منك

او بشكل اخر
متزعلش ,,, لان تاكد ان اللى حصلك داه فى اسوأ منوا :D

اهو انا واقعه ف الحته دى اليومين دول
او الفتره دى من حياتى
مبقتش عارفه ده عدم رضا منى فا شايفه الدنيا كده
و لا هى كده فعلا بالنسبالى
هى ماشيه معايا بالعكس
ولا الحاجات اللى بتحصللى دى عادى بتحصل ل كلوا و انا اللى شايفاها حاجات كبيرة

***

طيب تعالوا اتكلم على النهارده من اسبوع بالزبط
يوم 20-9-2011
كان يوم مميز بكل الاشكال الممكنه
يوم ممكن يعدى عليك مرة واحده ف العمر
لحظات بسيطه ممكن تفضل محفورة جواك طول عمرك
مش هعرف اكتب تفاصيل اكتر
^_^ مع ان البوست ده اصلا كان مكتوب عشان الجملتين دول

و بعدين و انا مروحه او بالاصح بعد ما روحت اتسرقت من تحت البيت ^_^
اول مرة اتسرق بالطريقه دى
او الاقى نفسى بحكى الحدوته بدل ما بسمعها
المهم انا متاكده ان الحادث الماساوى ده بعد سنه ان شاء الله هيبقى نكته بتتحكى مش اكتر

***

كفايه كده ^_^

Wednesday, September 21, 2011

..الحمدلله



"و زى متكون الدنيا خايفه تضحكلى"







Sunday, September 18, 2011

من غير عنوان




حاسه ان جوايا كلام كتير اوىىىىىى عاوزة افضفض بيه هنا
بس مش عاوزة اكتبوا عشان هيزعل ناس منى
<3 و هيخلى ناس تتغر من كبر مكانها ف قلبى برضوا
بس زى ما كنت وعدت من نفسى مخافش اتكلم ...
ف انا لى عوده ب بوست تانى فيه حاجات حلوة
و فيه حاجات وحشه برضوا يعنى :D

بس ده لو كان لينا عمر بعد يوم 24-9 ان شاء الله :D

***



الصورة دى بتقول كلام كتيييييييير اوى عاوزة اقوله !!!

:)

Thursday, September 15, 2011

Worth reading post - Sabra wa shateela ..

اولا البوست ده طويل شويه
هى قصه بيرويها واحد من الناجين من مذبحه صبرا و شاتيلا
اوى يعنىworth reading بس و الله بجد
هسيبكوا مع الحكايه ....



ماهر علي : "رأيت عشرات الجثث أمام الملجأ القريب من بيتنا. ظننت في البداية ان القصف قضى عليهم. بدأ القصف بعد مقتل بشير الجميل، كنا في المخيم خائفين من قدوم الكتائب والانتقام منا، لم ننم تلك الليلة وكان الحذر يلف المخيم". هذا ما رواه ماهر مرعي - أحد الناجين من مجزرة صبرا و شاتيلا - وهو

يصف ما حدث ليلة السادس عشر من أيلول 1982، قال :" رأيت الجثث، أمام الملجأ مربوطة بالحبال لكني لم افهم، عدت إلى البيت لا خبر عائلتي، لم يخطر في بالنا أنها مجزرة، فنحن لم نسمع إطلاق رصاص، اذكر أنى رأيت كواتم صوت مرمية قرب الجثث هنا وهناك، ولكني لم أدرك سبب وجودها إلا بعد انتهاء المجزرة ....... كواتم الصوت "تتفندق" بعد وقت قصير من استخدامها، ولذا يرمونها. بقينا في البيت ولم نهرب حتى بعد أن أحسسنا أن شيئا مريبا يحدث في المخيم. رفض والدي المغادرة بسبب جارة أتت للمبيت عندنا، وكانت أول مرة تدخل بيتنا....... زوجها خرج من المقاتلين على متن إحدى البواخر ولم يكن لديها أحد، فقال أبى لا يجوز أن نتركها ونرحل....... كان اسمها ليلى. كانت الجثث التي رأيتها أمام الملجأ لرجال فقط. ظننا أنا ووالدي أن الملجأ كان مكتظا فخرج الرجال ليفسحوا المجال للنساء والأطفال بالمبيت واخذ راحتهم، فماتوا بالقصف. كنت ذهابا يومها لإحضار صديقة لنا - كانت تعمل مع والدي - تبيت في الملجأ. كانت تدعى ميسر. لم يكن لها أحد هي الأخرى. كان أهلها في صور أراد أبى أن يحضرها لتبيت عندنا. قتلت في المجزرة مع النساء والأطفال. رأيت جثتها في ما بعد في كاراج أبو جمال الذي كان الكتائبيون يضعون فيه عشرات الجثث، بل المئات. كان المشهد لا يوصف !!! عندما دخل "الإسرائيليون" إلى بيروت الغربية كنا نعتقد أن أقصي ما قد يفعلونه بنا هو الاعتقال وتدمير بيوتنا، كما فعلوا في صور وصيدا وباقي الأراضي التي احتلوها. اذكر أنى ذهبت صباح يوم المجزرة - وكان يوم الخميس في 16 أيلول - مع مجموعة كبيرة من النساء والأطفال لإحضار الخبز من منطقة الاوزاعي سيرا على الأقدام (كان عمري 14 عاما). كنا "مقطوعين" من الخبز وليس لدينا ما نأكله. رفض أصحاب الأفران يومها أن يبيعونا، كان الخبز متوفرا ويبيعونه إلى اللبنانيين فقط مع انه كان متوفرا بكثرة. عدنا إلى المخيم فلم نستطع الدخول، اذ كانت الطرقات المؤدية إلى المخيم جميعها مقطوعة، وكان "الإسرائيليون" يقنصون من السفارة الكويتية باتجاه مدخل المخيم الجنوبي. عند تقاطع هذا المدخل وبئر حسن، كان هنالك قسطل مياه مكسور، وكان أهالي المخيم يعبئون منه الماء رغم القنص. رأيت عند قسطل المياه "إسرائيليا" من اصل يمني يقتل فتاتين فلسطينيتين، لأنهما وبختا فلسطينيا ارشد "الإسرائيلي" إلى الطريق التي هرب منها أحد الذين يطاردونهم، هكذا قالت أم الفتاتين التي كانت معهما وهربت عند بدء إطلاق الرصاص. حاول أهل المخيم سحب الفتاتين فقتل رجلان وهما يحملان جثتيهما، - قنصهما "الإسرائيليون" من السفارة - ثم ما لبث أهل المخيم أن سحبوهما بالحبال. يومها رأيت ارييل شارون في هليكوبتر أمام السفارة، أحسست انه قائد "إسرائيلي" كبير، لم اكن اعرف من هو إلا بعد أن رأيته على شاشات التلفزيون بعد انتشار أخبار المجزرة. تمكنا بعد ذلك من العودة إلى المخيم في المساء كانت القذائف المضيئة تملا سماء المخيم، هنا، بدأ صوت ماهر يرتجف عندما اخذ يخبرني ما حصل في بيتهم تلك الليلة - أي الخميس وهو أول يوم في المجزرة. قال ماهر:"عندما أخبرت والدي عن الجثث، طلب منا أن نلزم الهدوء وإلا نصدر أي صوت، تتألف عائلتنا من 12 شخصا، ستة صبيان و أربع بنات وأبى و أمي. كان اخواي محمد واحمد خارج البيت وهما اكبر مني سنا. الباقون كانوا في البيت وكانت جارتنا ليلى عندنا. قرابة الفجر، صعد أخي إلى السطح مع ليلى كي تطمئن على بيتها. كان النعاس قد غلبنا أنا وأبى - إذ بقينا ساهرين ننصت إلى ما يجري في الخارج ونسكت أختي الصغيرة التي كانت تبكي من وقت لآخر. لم نشعر بصعود ليلى وأختي إلا عندما نزلا. كنتا خائفتين فقد رآهما المسلحون. ما هي إلا لحظات حتى بدأنا نسمع طرقا عنيفا على الباب. عندما فتحنا لهم اخذوا يشتموننا و أخرجونا من البيت ووضعونا صفا أمام الحائط يريدون قتلنا. أرادوا إبعاد ليلى إذ ظنوا أنها لبنانية لأنها شقراء، وابعدوا أختي الصغيرة معها لأنها شقراء هي الأخرى وظنوا أنها ابنة ليلى ! رفضت ليلى تركنا، أخذت أختي تصرخ وتمد يديها إلى أمي تريد "الذهاب" معها، كان عمرها اقل من سنتين وكانت ما تزال تحبو، في تلك اللحظة، كان جارنا حسن الشايب يحاول الهرب خلسة من منزله، فاصدر صوتا وضجة أخافتهم. كان هناك شاب من بيت المقداد يطاردهم ويطلق عليهم النار ويختبئ، كان اسمه يوسف، لمحته تلك الليلة عدة مرات، اعتقد انهم ظنوا في تلك اللحظة أن الضجة صادرة عنه، لذا أدخلونا إلى البيت وهم يكيلون لنا الشتائم، طلبوا من والدي بطاقة هويته، وما أن أدار ظهره ليحضرها حتى انهال الرصاص علينا جميعا كالمطر لم اعرف كيف وصلت إلى المرحاض واختبأت فيه وفي طريقي إلى المرحاض وجدت أخي الأصغر إسماعيل فأخذته معي و أقفلت فمه. رأيت من طرف باب المرحاض كل عائلتي مرمية على الأرض، ما عدا اختي الصغيرة. كانت تصرخ وتحبو باتجاه أمي وأختي وما أن وصلت بينهما حتى أطلقوا على رأسها الرصاص فتطاير دماغها وماتت. إسماعيل وأنا لم نتحرك. لزمنا الصمت فترة. لم اعد أستطيع التنفس، فحاولت بلع ريقي لاستعادة تنفسي وكنت مترددا في فعل ذلك. إذ كنت - عادة - اصدر صوتا عندما أبلع ريقي وخفت أن يسمعوا الصوت ويأتوا لقتلي. وبالفعل، عندما فعلت كان صوت البلع مسموعا من شدة السكون الذي سطر على البيت لكنهم لم يسمعوني، فقد خرجوا بعد أن نفذوا جريمتهم. كان كل شيء ساكنا، أمسكت الباب كي لا يتحرك لانه كان يصر - في العادة - صريرا. خفت ان يسمعوه فيعودوا ورحت أحركه ببطء شديد. كما اعتقدت انهم ربما لاحظوا غيابي وانهم سيعودون لقتلي. لذا انتظرت بعض الوقت، وعندما تيقنت من خروجهم وعدم عودتهم خرجت من المرحاض و أبقيت إسماعيل فيه. بدأت أتفقد عائلتي. والدتي تظاهرت بداية بالموت وكذلك أختاي نهاد وسعاد، ظنا منهما أنى كتائبي. ولكن، والدي وباقي اخوتي "الخمسة" وليلى كانوا جميعا أمواتا، كانت أمي مصابة بعدة طلقات وكذلك نهاد وسعاد. أمي ونهاد تمكنتا من الهروب معي وإسماعيل، بينما سعاد لم تستطع لان الطلقات أصابت حوضها وشلت. تركناها وخرجنا لإحضار الإسعاف - يا لسذاجتنا- ولم نكن نعرف ماذا ينتظرنا في الخارج، الذين دخلوا إلى بيتنا كانوا خليطا من القوات اللبنانية وقوات سعد حداد، إذ كان بينهم مسلمون ولا يوجد مسلمون إلا مع سعد حداد. عرفنا انهم مسلمون من مناداتهم لبعضهم. كان بينهم من يدعى عباس و آخر يدعى محمود. بعد خروجنا من البيت تهنا عن بعضنا البعض. بقيت أنا وإسماعيل معا، واخذوا يلاحقوننا من مكان لاخر. أخذت انبه الناس لما يجري، فكثيرون كانوا ما يزالون في بيوتهم، يشربون الشاي ولا يدرون بشيء. اختبأنا في مخزن طحين ثم ما لبثوا ان اكتشفوا امرنا فهربنا مجددا. أطلقوا الرصاص علينا، هربت وعلق إسماعيل ولم يجرؤ على عبور الشارع كان في الثامنة من عمره، عدت إليه وأمسكت بيده وهربنا معا. ثم ما لبثنا أن وجدنا جمعا حاشدا من النساء والأطفال كانوا يجرونهم إلى المدينة الرياضية حيث يتمركز "الإسرائيليون" فانضممنا إليهم". نهاد علي : بقروا بطن جارتنا : نهاد أخت ماهر كانت في الخامسة عشرة من عمرها في ذلك الوقت. الآن هي متزوجة ولديها ستة أطفال، قالت أنها كانت تحمل أختها الصغيرة على يدها عندما بدأ المسلحون بإطلاق النار"لا اعرف كيف سقطت من يدي، أصيبت بطلقة في رأسها وأنا أيضا وقعت على الأرض. أخذت اختي تحبو - وتفر فر - باتجاه أمي وهي تصرخ ماما.. ماما.. أطلقوا الرصاص على رأسها فسكتت على الفور. جارتنا ليلى كانت حاملا. عندما أصيبت بدأ الماء يتدفق من بطنها، وماتت. تظاهرت بالموت، وبعد خروجهم بقليل - لا ادري بكم من الوقت - بدأت أتفقد الجميع. فهمست لي أمي : ارتمي وتظاهري بالموت قد يعودون. أجبتها لا آبه، فليعودوا ! عندها خرج ماهر - وإسماعيل في ما بعد. كنت أظنهما ميتين. ما أن رأيت ماهر ارتميت على الأرض، فقال : لا تخافي أنا ماهر. عندها اطمأننت أنا ووالدتي، وقمنا لحمل اختي سعاد ومساعدتها على النهوض فلم نستطع. لقد كانت مشلولة. طلبت من ماهر وإسماعيل أن يهربا إلى خارج المخيم وان يركضا بأقصى سرعة حتى لو أضعنا بعضنا. لم يكن معنا مال، إذ اخذوا كل مالنا. كان لدينا عشرون آلف ليرة خبأناها في "كيس حفاضات" اختي الصغيرة، رغم أنى تظاهرت انه مجرد كيس حفاضات ! كان المسلحون يتكلمون بالعربية، لكن البعض منهم لم يتكلم على الإطلاق، كانوا شقرا، وعينوهم زرقاء، عندما هربنا، أضعنا ماهر وإسماعيل وبقيت مع أمي على أمل أن نذهب إلى مستشفى غزة لإحضار إسعاف إلى سعاد. أخذنا نتنقل من بيت إلى آخر ونحن ننزف. كثيرون لم يصدقوا في البداية أن مجزرة تحدث في المخيم، إلا عندما رأونا مصابين والدم يغطينا. وصلنا إلى مستشفى غزة فوجدنا اخوي الكبيرين احمد ومحمد هناك أمام المستشفى. كانت الناس تتجمع عند مدخل المستشفى. كانوا يصرخون والرعب يسيطر عليهم. كان الصراخ رهيبا، كأنه يوم القيامة، تركنا المستشفى بعد أن نزعوا منا الرصاصات وهربنا إلى منطقة رمل الظريف. أمي تعبت كثيرا من انتفاخ صدرها بالحليب، فأختي الصغيرة كانت ما تزال ترضع قبل أن تقتل، ومع موتها بدأت أمي تعيش حالة الفطام ! كان فطاما نفسيا وجسديا لم تستطع تحمله فمرضت كثيرا". سألتها عن أختها سعاد التي بقيت في البيت، قالت انهم عادوا إلى البيت وضربوها "بجالون المياه" أطلقوا عليها النار مجددا ! "بعد الحادثة، لم نعد نتكلم مع بعضنا عما جرى. كنا نخاف على بعضنا من الكلام. لذا، لم اسأل سعاد شيئا ! ! ". عندما اذهب أحيانا لأنام عند والدتي، اذهب إلى بيتها في الروشة - الذي تسكنه كمهجرة منذ المجزرة. لا احب أن أنام في بيتها في المخيم، - حيث جرت المجزرة لأني عندما اذهب إلى هناك لا أنام أبدا. قليلا ما تأتي أمي إلى بيت المخيم. بل هي لا تهدأ في مكان منذ حادثة المجزرة، وتتنقل باستمرار بين بيوت الأقارب والأصدقاء. لم نعد كما كنا أبدا

Wednesday, September 14, 2011

"أبدله فرجاً"

روى الإمام أحمد في مسنده وابن حبان في صحيحه عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
" ما أصاب عبدا هم ولا حزن فقال: اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماض فيَّ حكمك عدل فيَّ قضاؤك أسألك اللهم بكل اسم هو لك سميت به نفسك أوأنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وهمي إلا أذهب الله همه وغمه وأبدله فرحا "
وفي رواية
"أبدله فرجاً"
وهو حديث صحيح ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم

Saturday, September 10, 2011

لم أجد سوى رجلاً أحبه






كنتُ أبحث في ملامحك عن شخص أكرهه ! ..
لكني لم أجد سوى رجلاً أحبه .. وأكره حُبي له .. ! ..

Friday, September 09, 2011

Unfortunately .. She is one of my friends .. :S


طيب
و بدون تفاصيل كتير
اصبحت من الحاجات اللى تبقى متنفعش من غير اسباب
او الاسباب اللى موجوده مينفعش تتقال
و لو بشكل ما نفعت ... هتبقى وجع قلب على الفاضى
و انا عن نفسى زهقت

***

بمناسبه و انا عن نفسى دى ..
الجمله دى بقت تضحكنى اوى
بكل اشكالها

***

مصر بقت واحشانى اوى ...

***

معيطه امبارح عياط السنين
هو ليه مش راضى ييجى فتره ف حياتى تمشى زى منا عاوزة بالزبط
ليه دايما بحسها ماشيه ف الاتجاه الاسوا
الحمدلله

****

لسه واخده بالى حالا ان انا و ماركو متكلمناش من ايام الامتحانات

***

مبحبش اننا مبنتكلمش
مبحبش اننا بنتكلم
مبحبش نبعد
و مبحبش تقرب
عندك حل ؟؟؟

***

فصلتينى ..!!!!!
طب مش مكمله

Wednesday, September 07, 2011

كيف احزن و انت ربى ...



استغفر الله العظيم من كل ذنب اذنبته ... استغفر الله العظيم من كل فرض تركته

استغفر الله العظيم من كل انسان ظلمته ... استغفر الله العظيم من كل صالح جفوته

استغفر الله العظيم من كل ظالم صاحبته ... استغفر الله العظيم من كل بر أجلته

استغفر الله العظيم من كل ناصح أهنته ... استغفر الله العظيم من كل محمود سئمته

استغفر الله العظيم من كل زور نطقت به ... استغفر الله العظيم من كل حق أضعته

استغفر الله العظيم من كل باطل إتبعته ... استغفر الله العظيم من كل وقت أهدرته

استغفر الله العظيم من كل ضمير قتلته ... استغفر الله العظيم من كل سر أفشيته

استغفر الله العظيم من كل أمين خدعته ... استغفر الله العظيم من كل وعد أخلفته

استغفر الله العظيم من كل عهد خنته ... استغفر الله العظيم من كل امرئ خذلته

استغفر الله العظيم من كل صواب كتمته .... استغفر الله العظيم من كل خطأ تفوهت به

استغفر الله العظيم من كل عرض هتكته ... استغفر الله العظيم من كل ستر فضحته

استغفر الله العظيم من كل لغو سمعته ... استغفر الله العظيم من كل حرام نظرت إليه

استغفر الله العظيم من كل كلام لهوت به .... استغفر الله العظيم من كل إثم فعلته

استغفر الله العظيم من كل نصح خالفته ... استغفر الله العظيم من كل علم نسيته

استغفر الله العظيم من كل شك أطعته ... استغفر الله العظيم من كل ظن لازمته

استغفر الله العظيم من كل ضلال عرفته ... استغفر الله العظيم من كل دين أهملته

استغفر الله العظيم من كل ذنب تبت لك به ... استغفر الله العظيم من كل ما وعدتك به

ثم عدت فيه من نفسى ولم أوفى به

استغفر الله العظيم من كل عمل أردت به وجهك فخالطنى به غيرك

استغفر الله العظيم من كل نعمة أنعمت على بها فاستعنت بها على معصيتك

استغفر الله العظيم من كل ذنب أذنبته فى ضياء النهار أو سواد الليل او فى ملأ أو خلا أو سراً أو علانية

استغفر الله العظيم من كل مال إكتسبته بغير حق

استغفر الله العظيم من كل علم سُئلت عنه فكتمته

استغفر الله العظيم من كل قول لم أعمل به و خالفته

استغفر الله العظيم من كل فرض خالفته ومن كل بدعه إتبعتها

استغفر الله العظيم من جميع الذنوب كبائرها وضغائرها

استغفر الله الذي لا اله الا هو الحي القيوم واتوب اليه

استغفر الله العظيم على النعم التي انعم علي بها ولم اشكره

استغفر الله العظيم من الرياء والمجاهره بالذنب وعقوق الوالدين وقطع الرحم

استغفر الله العظيم لي وللوالدي ولذوي الحقوق علي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات



Friday, September 02, 2011