Tuesday, June 12, 2007

...أميتاب باتشان




بصوا القصه دى بقالها فتره عماله تتبعت اميلات... و تتحط فى المنتديات... و اول معرفتى بيها كانت اختى هى اللى بتحكيهالى...مش عارفه بقى بس كتير منكم اكيد هيبقى عارفها...و اكيد برضه فى ناس لسه متعرفهاش...بس انا قلت احطها اغير بيها جو البلوج اللى انا مخلياه كئيب بقاله فتره كده...يمكن تحصل حاجه و المود بتاعى يتحسن...المهم القصه اسمها...أميتاب باتشان...ده كل اللى اقدر اقوله عليها...هسيبكم بقى معاها و ياااارب تعجبكم يا حلوين
...:)


المشهد الأول
أميتاب باتشان وهوه شباب لسة راكب الفيل بتاعه ورايح الشغل وكالعادة بيشتغل ظابط .. وهوه راكب قاعد يغنى بالهندى أغنيته المفضلة واركب الفيل ..درجن درجن واتفيّل ..درجن درجن .. ساعتين فى اليوم .. واشد الخرطوم .. ولا هييييييه .. يسمع وهوه راكب صوت طفلة رضيعة بتعيط .. يركن الفيل على جنب وينزل يلقى طفلة رضيعة فى اللفة جنب الجامع
يتأثر جدا أميتاب من منظرها الرقيق فيغنى لها نص ساعة وهيه كمان تغنى له نص ساعة .. ياخدها يحطها على الفيل عشان الفيل يوصلها البيت ويروح هوه شغله عشان عندهم النهاردة تعديل دستور الهند .. وهوه ماشى يبص ع اليفط المتعلقة فى كل أنحاء البلد .. " الرئيس شوهان يرفض التوريث " يبتسم ابتسامة هندى ويقول بالهندى الشعب ده هندى

المشهد الثانى
تفوت سنين ..أميتاب راجع من شغله وعلى فكرة لسة شباب برضه وداخل البيت .. البنت اللى كان لاقيها قدام الجامع كبرت واحلوت.. بقت مزة هندى يعنى
يحبها وتحبه .. ياخدها على الغيطان .. يغنى لها نص ساعة وتغنيله نص ساعة .. وفجأة تيجى العصابة بتاعة الراجل الشرير حوالى ستين واحد عشان يخطفوا البنت عشان هيه دى البنت الوحيدة فى الهند كلها اللى الراجل الشرير الوِحِش عايز يتجوزها .. أميتاب يمسك حبيبته بإيد وشغال ضرب فى الرجالة بإيده التانية .. يخلص علي الستين واحد كلهم بمسدساتهم بمطاويهم بس للأسف ضافر واحد منهم خدش دراعه ..حبيبته تجرى عليه تغنى له نص ساعة ويغنى لها نص ساعة وياخدها على البيت بسرعة عشان عندهم النهاردة تعديل دستور..وهوه ماشى يبص ع اليفط اللى فى الغيطان الرئيس هوجو يوجا شاهى شوهان يرفض التوريث


المشهد الثالث
تفوت سنين .. أميتاب باتشان راجع من شغله .. لسه شباب برضه .. يدخل البيت .. يلاقى ست كبيرة عجوزة نكتشف ان هيه دى الطفلة الصغيرة اللى لقاها قدام الجامع .. فجأة تيجى العصابة تخطفها قدامه المرة دى ..يجرى وراهم بالفيل الفور باى فور لغاية ما يوصل لبيت الراجل قليل الأدب الشرير اللى أكيد عنده تمساح
يدخل البهو الكبير يلاقى الراجل واقف والست متعلقة من صرصور رجلها فى السقف .. يدور بعنيه ع التمساح .. يسأل الراجل بالهندى :التمساح بتاعك فين يا عم؟ يرد الراجل : فى البير اللى فوقه مامتك .. يتعجب أميتاب بالهندى : مامتى؟ يرد الراجل بشماته : أيوة الست دى أمك ..نياهاهاهاهاهاه .. ينظر له أميتاب وهو يضحك ويقول ف سره : عبيط ده وللا ايه؟


يتأثر جدا أميتاب ويراجع بالهندى نشيد أمى نداء محبة بل إن كل الحب أم ويمسك وجه الست بحنان ويقول لها : انتى أمى؟ ترد الست : ايوة يا أميتاب يا ابنى .. أنا مارضيتش أقوللك ع الحقيقة المُرَّة دى وانا فى اللفّة عشان العار ..
وعشان تصدق شوف دى.. تطلّع له سلسلة فضة عليها صورة واحد مايعرفوش .. أكيد ده ابويا؟ ترد عليه : لا يا بنى دى صورة البوى فريند .. يغنى لها نص ساعة وتغنيله نص ساعة .. يحضنها أميتاب بإيد كالعادة ويخلص ع العصابة بالإيد التانية وطبعا يخللى التمساح ياكل الراجل الشرير السافل الوغد .. يخرج من القصر يقول لأمه : انجزى يا حاجة عشان عندنا النهادرة تعديل دستور .. ينظر إلى اليفط المتعلقة الرئيس حادى بادى كرنب زبادى شالو حطو كله علادى هوجا يوجا شاهى شوهان يرفض التوريث



المشهد الأخير
تفوت سنين..أميتاب باتشان راجع من شغله .. على الطلاق بالتلاتة لسة شباب برضه ..راجع البيت يلقى الست أمه بقت عجوزة أوى.. فجأة ييجى واحد شباب على موتوسيكل يطخ الست عيارين .. يجرى وراه أميتاب بالفيل يكتشف ان الراجل ده يبقى حفيد الراجل الشرير .. يقتله اميتاب باتشان ويرجع لأمه يغنى لها نص ساعة وتغنيله نص ساعة .. الست تقول له وهيه بتموت : أميتاب يابنى أنا عايزة اقوللك على سر .. أنا مش أمك .. أنا أبقى جدتك .. والراجل اللى انت قتلته ده يبقى ابن أخت المخرج .. والراجل الشرير يبقى خالك .. وابن الراجل الشرير يبقى عمك .. والعصابة كلها أخواتك فى الرضاعة .. يصرخ أميتاب باتشان من الصدمة ويغنى نص ساعة وهيه تغنى نص ساعة والواد المقتول يغنى نص ساعة .. الست المجهولة دى تقول له : انت مش مستعجل ليه ؟ هوه مفيش تعديل دستورى النهاردة ؟ يرد أميتاب : النهاردة الخميس أجازة م التعديلات .. تموت الأم .. يلفها أميتاب بقماش من بتاع اليفط مكتوب عليه الشعب أساسا يقبل التوريث



ومش عايزين حد يفهمنا غلط الله يستركم لان في الاول وفي الاخر فيلم هندي

11 comments:

وشوشني said...

ههههههههههه
طب انا اول مرة اسمعها بس جميله جدا جدا ومش محتاجه توضحي عادي يعني
.....
طلعت الست مش امه كمان جدته ياحلاوة يا حلاوة لا حاجه حلوة والله

المتوحد said...

ههههههههههههه
انا اول مرة اسمعها،، بس لغاية دلوقت هاموت على نفسى من الضحك،، هو المغزى واضح،، ودا الفلم الهندى اللى كلنا بنعيشوا
اتثرت جدا بخربشة الظافر على دراع
اميتاب...وانا متاكدان الهنود بوعيهم هيبصوا على نجوم جديدة غير الحج باتشان
نجوم بتغنيش نص ساعة

catroz said...

وشوشنى..ايون يا قمر فيلم هندى درجه اولى يعنى..ههههههههه بس كنت لازم اوضع يعنى عشان محدش يفهمنى صح..
:D
مش كده ولا ايه..بس المهم انها عجبتك..و الست شويه حبيبته و شويه جدته و مش عارفه لو القصه كانت كملت كانت هتبقى مين تاانى
:D

catroz said...

المتوحد...انا مبسوطه اوووى عشان عجبتك..و ما دمت فاهم المغزى...طب ما تقوله:D:D:D
و المره الجايه هيجيبوا حد تانى غير عم باتشان عشان طلع فشنك
ههههههههه

§a§a said...

هو الفيلم دا شوفته فين قبل كدا

بس احلى ما فى الفيلم اميتاباتشان مبيكبرش خالص

يلا خير

catroz said...

ده راجل هندى يا صاصا يكبر ازااى بس..:D
و زى ما قلنا مالناش دعوه بالسيايه هنا:D

§a§a said...

انا مش ليا دعوة

S H A H said...

بجد جميلة قوي
انا اول مرة اشوفها عندك

catroz !! said...

صاصا..شكلك هتدخلنى السجن
LoOoOoOoL

...............

S H A H

مبسوطه لانك اول مره تشوفها يكون عندى

:D

§a§a said...

سجن وانا مالى

انا اول واحد بيخلع وميعرفش حد

انا مش معاهم يا فندم

LoNeLy said...

ههههههههههههههههههههههههههههههههههه

اول مرة اسمعها جامدة جدا :D